بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بعد استفتاءات جنوب السودان حول انقسامها عن الشمال, وبعد ثورة تونس التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي,وبعد فيضانات جدة للمرة الثانية, وأثناء ثورة مصر العظيمة التي تطالب بإطاحة الرئيس الحالي محمد حسني مبارك, ها أنذا أفتتح مدونتي .. ها أنذا أبدأ أخيراً بعد انتظار طويل, انتظار منّي .. وربما منكم 🙂

فلم أكن متحمّساً تماماً لافتتاح المدونة إلا من قبل شهرٍ تقريباً, بعدما تذكّرت موضوع المدوّنة حينما قال لي (صديقي التويتري) عبدالله العنقري : افتح مدونة يا عبدالرحمن وساهم في إثراء المتحوى العربي.  حينما تذمّرت من خلال
تويتر من قلّة ثراء المحتوى العربي في الشبكة العنكبوتية.


عادةً لا أحب الإطالة في المقدمات , ولا حتى أحب الإطالة بذاتها إن لم تكن تحوي فائدة تستحق طولها , لذلك سأحاول إنهاء هذه التدوينة بما قلّ ودلّ.

باختصار .. هذه التدوينة هي افتتاحية المدونة 🙂

ربما قبل سنة تقريباً كنت أنوي افتتاح مدونة خاصة بي لاسيما بعدما افتقدت قيمة كتابة المواضيع في المنتديات , وهذا حصل حينما كتبت أكثر من مرّة موضوعاً, وتعبت له وفيه ومنه, وفي الأخير لا أحصل إلا على تعليقٍ واحدٍ يحوي : ( شـــــ وبارك الله فيك ـــــكراً ) أو ( عواااااااااافي على النقل ) << الثاني يميتني غيظاً غالباً !!

أي يتساوى موضوعي مع موضوع عن (رجل يحلق شَعر زبائنه بالنار) , أو موضوعاً آخر عن (صور مضحكة لآخر الموضات في قصّات الشَّعر), أو غيرها من المواضيع .. المنقولة طبعاً !!


وهذا حصل معي كثيراً , وفي أكثر من منتدى , لاسيما إن قمت بعرض أحد أعمالي المونتاجية مثلاً فأجد كل التعليقات -إن وجد تعليقات- (جمييييل) أو (راااااائع) أو (خرااااافي) أو غيرها من الكلام الحلو, أنا لا أنهى عن كتابة مثل هذه التعليقات إن كانت تفيدني بتحديد ماهو الجميل أو الرائع أو الخرافي في العمل, ولا ضير من كتابة النقد الهادف حول العمل وماذا ينقصه, بل أسعد كثيراً بمثل هذا النوع من التعليقات, لأنها تفيدني في تحسين مستواي, وهذا وجدته أيضاً في بعض التعليقات في المنتديات, ولكن بشكل ضئيل .. لا أكاد أجده :/ , ولكن العشم في تعليقاتكم هنافي المدونة XD

 

دعونا من المنتديات, انتقلت بعد هذا إلى الشبكات الاجتماعية, فعدت إلى حسابي المهمل في الفيس بوك, وأنشأت حساباً في الفورم سبرينق, وبالطبع أصبحت مستخدماً لتويتر.

وجدت فيها (لاسيما الفيس بوك وتويتر) الكثير الكثير .. التقيت بالعديد من أصدقائي القدماء, وزاد التواصل بيني وبين أصدقائي الحاليين, وطبعاً طبعاً التعرف على أصدقاء جدد 🙂  ..

أوو نسيت واحدة وهي التواصل مع معلمينا في المدرسة 😀

أيضاً استفدت من خبرات الآخرين, فمنهم دكتوراً في التنمية البشرية, ومنهم مخرجاً تلفزيونياً, ومنهم مصوراً فوتوغرافياً محترفاً, وآخر مدوّناً مثقفاً, وآخر سلتوحاً مفهّي :p , وغيرها الكثير من الشخصيات الرائعة والنادرة أيضاً.

بالمناسبة يمكنكم متابعتي في تويتر, وبسهولة تستطيعون أن تكونوا أحد أصدقائي في الفيس بوك, أيضاً أتشرف باشتراككم في قناتي في اليوتيوب, وأسعد بتصفّحكم معرضي بالفليكر, وأحبّذ أن تتابعوا مدونتي عن طريق الـRSS أو غيره, وإن كان لديكم ثمّة سؤال عابر فأنا أجيب على بعض الأسئلة في الفورم سبرينق, أما إن أردتم التواصل الخاص معي فتستطيعون ذلك عن طريق مراسلتي ببريدي الإلكتروني.

 

أعتقد أني انحرفت عن موضوع المدونة قليلاً .. لا بأس, أعود إليه ..
– لم أحدد نوع المدونة إلى الآن, فربما أكتب شيئاً مما في داخلي من أفكار أو فلسفات, وربما أكتب أحد تجاربي الحياتية, أو لعرض جديد أعمالي, أو غيرها مما خططت لبعضه.


– بالنسبة لاسم المدونة .. لم أختار اسماً آخر غير اسمي (عبدالرحمن العثمان), ولكن ربما أسمّي مدونتي بعدما يكون لي دوميناً خاصاً !

– وضعت في المدونة بعض الإضافات الجانبية, كعرض بسيط لبعض أعمالي في معرضي بالفليكر, ومسح من آخر تغريداتي في تويتر, وطبعاً التصنيفات 🙂

– أيضاً القالب مع أنه لم يروقني كثيراً, إلا أني مضطرّ لوضعه في الوقت الحالي لأني لم أجد أفضل منه في القوالب المجانية المتوفرة في الووردبريس, ولكني سأحاول تعلّم تصميم قوالب الووردبريس لأعمل قالباً على مزاجي, وربما الحماس لهذا الشيء لن يحصل إلا بعدما يكون لي دوميناً خاصاً.

 

ختاماً .. أشكر كل من ساعدني, وأشكر صديقي عبدالله العنقري على عرضه مساعدتي في الوورد بريس متى ما احتجت, فجزاك الله كل خير عزيزي على هذه البادرة الطيبة 🙂

وأشكركم جميعاً على قراءتكم لهذه التدوينة, وأشكركم مقدماً على متابعتكم مدونتي عن طريق الــRSS أو غيره, فجزاكم الله كل خير.

والسلام.

افتح مدونة ياعبدالرحمن وساهم في إثراء المحتوى العربي
Advertisements