حياكم الله مجدداً

حياكم الله بمناديلكم, وببخاخات الربو لمن يحتاجها منكم

المعذرة .. فأنا حاولت كنس الغبار الموجود هنا .. ومازلت أحاول 🙂

تسعة أشهر ليست بالقليلة على ترك مدوّنةٍ ما دون أي تحديث, فهذه جريمة أعترف بارتكابها, وأندم, وأعزِم على عدم الرجوع إليها بإذن الله!

لا أعرف كيف أعتذر لنفسي, بل كيف أعتذر لكم؟

هل أكذب وأقول أن هذه التسعة أشهر كانت فترة حمل للمدوّنة وهاهي تلد مواضيعاً جميلة؟

أم أقول أنني طوال هذه الفترة كنت مشغولاً في تجهيز سلاسل من مواضيع ستجعل من المحتوى العربي مرجعاً لكافة المستخدمين من جميع اللغات؟

أخبروني ماذا أقول لأتجنّب كوني مدوّناً فاشلاً !

لا أخفيكم أنني لم أصل لتلك المرحلة التي تجعلني أفتح مدوّنة لأنها مجانية, أو لأن من حولي أصبحوا أصحاب مدوّنات مميزة

لكن افتتحتها لأنني خططت على مواضيع وأفكار معدودة لتحتويها هذه المدوّنة, ليستفيد منها غيري, وأيضاً لتكون مرتبة أفضل من كونها مبعثرة داخل دماغي الصغير

كانت هذه الأفكار تحتاج باباً لتخرج, ولكن ما حصل هو أنه فور افتتاحي باباً لتلك الأفكار (وهو المدوّنة), إلا وقد هربت وتفرّقت, ما جعلني عاجزاً عن الإمساك بها, وهذا ما جعلني أُصاب باليأس والإحباط ما جعلني أُخرج ما تبقى من تلك الأفكار البسيطة مع ذلك الباب التعيس لتهرب .. دون عودة!

لا أدري ماذا أفعل الآن .. لكن أظن أن أفضل شيء يمكنني فعله هو أنني أبدأ بكتابة ما أستطيع كتابته

ولعلي أكون عند حسن ظنكم

تقبلوا تحيات أكبر مسوّف في العالم 😦

عبدالرحمن العثمان!

Advertisements