كماطار زين العابدين, أو كما طار عقل القذافي!!

كلكم تدركون أهميّة الأفكار, وأنها البذرة الأولى لكل مشروع .. فنجاح المشروع من نجاح فكرته, وفشله من فشلها.

الأفكار تطير ليس لأنها تملك أجنحة, لكن لأنها لا تملك مكاناً يحفظها .. وهنا لا أقصد مكاناً يستغلها وينفّذها, إنما أقصد مكاناً تحفظ فيه لئلا تُنسى وتطير!

أنا ممن يعاني من فقدان الأفكار .. فما إن تأتيني فكرةً ما, إلا وأنساها .. ربما لأنه ليس بإمكاني تنفيذها حالاً, لكنني أنساها على كل حال .. ولا أخفيكم أن بعض الأفكار ترسخ في عقلي الصغير لأسباب أجهلها كما أجهل أسباب نسياني لبعض الأفكار الأخرى !!

هذه بعض الطرق والأفكار البسيطة (التي لم أنساها) لحفظ الأفكار :

دوّنها

هذا أفضل حل لمن يهوى الكتابة .. فأنا (مع أني لا أهوى الكتابة بشكل كبير) قمت بأول خطوة لحفظ أفكاري .. ألا وهي اقتناء دفتر ملاحظات صغير, أحمله في جيبي لكل مكان تقريباً, ويرافق هذا الدفتر قلم أزرق, وقد أفادتني هذه الخطوة كثيراً .. فأصبحت أكتب أحياناً وأنا أمشي, فقط لئلا تطير فكرتي!

والتدوين لا يقتصر على الكتابة, فالتصوير يعتبر تدويناً, وهنا أخصص الفيديو .. فإن كانت تصعب عليك الكتابة أو لا تهواها فبإمكانك تشغيل كاميرا الفيديو الموجودة في أغلب الأجهزة المحمولة وتصوير نفسك وأنت تشرح أو تمثّل الفكرة .. ما أقصده هو بالضبط ما يقصده مشهور الدبيان حينما شرح طريقة المشاركة في مسابقة لموقع سعودي قيمر عام 2010 (هنا).

ومن طرق التدوين أيضاً .. التسجيل الصوتي والرسم .. وكل ما بإمكانك تسميته تدويناً. ت

شاركها

ولعل أكبر مثال على المشاركة هو مشروع تيد (TED), صاحب شعار: أفكار تستحق الانتشار (Ideas worth spreading) .. فهذا المشروع باختصار عبارة عن مؤتمرات تقام في أكثر من مكان ويعرض فيها عدة أفكار مختلفة من أشخاص مختلفين يُحددون قبل إقامة كل مؤتمر .. أقيمت بعض هذه المؤتمرات في دول كثيرة وفي مختلف اللغات, وأقيمت أيضاً في بعض المدن العربية, كالقاهرة والرياض وأبو ظبي .. وغيرها, ولقيت نجاحاً هائلاً جمهوراً ضخماً, وكثير من المؤتمرات مسجلة وموجودة بشكل مجاني في موقع تيد الرسمي, ومترجمة لعدة لغات, منها العربية‍.

إن كنت أصغر من متحدّث في تيد, فبإمكانك مشاركة أفكارك مع من تحب, أو مع من ترى فيه احتواء فكرتك وتطويرها, أو على الأقل مشاركتها مع من لا يحتقر فكرتك مهما كانت. ت

الاثنتين معاً, دوّنها وشاركها

سواءً قمت بتدوين فكرتك كتابة, أو رسم, أو صوت, أو فيديو, أو صورة أو غيرها .. فيستحسن مشاركتها مع غيرك في الإنترنت, أو في العالم الواقعي.

نقاط مهمة:

– قد تضيع حقوق فكرتك حين تشاركها.

– الأفكار التي أقصدها في هذه التدوينة ليست فقط الأفكار العظيمة والمبتكرة, بل دوّن أبسط الأفكار التي تأتيك, خصوصاً التي تحتقرها وتستصغرها!

– لا تلتفت لاحتقار الناس لفكرتك, ولكن أعط اهتمامك لمن يناقش فكرتك ويعطيك إيجابياتها وسلبياتها بعقلانية.

– ضياع وسيلة التدوين التي تستخدمها يعتبر ضياع لأفكارك, حفاظك عليها يعتبر حفاظك على أفكارك.

– وسيلة التدوين لا تعتبرها فقط وسيلة تدوين, فهي أيضاً وسيلة إلهام, يستحسن الرجوع إليها كل فترة, أو قد ترغب بتطوير فكرةً طرحتها مسبقاً.

انتهى ما لديّ بخصوص هذا الموضوع .. فأعطوني ما لديكم ت

Advertisements